قانون لوكسمبورغ الجديد للفضاء يضمن حق الشركات الخاصة في الموارد المجنية من الفضاء الخارجي وفقاً للقانون الدولي

لوكسمبورغ -يوم السَّبْت 12 نوفمبر 2016 [ إم إي نيوز واير ]

(بزنيس واير): تبنت حكومة لوكسمبورغ مؤخراً مشروع قانون يضمن  للشركات الخاصة العاملة في الفضاء حقوقها في الموارد التي تُجنى من الفضاء الخارجي. ويعتبر إطار العمل القانوني والتنظيمي إجراءاً أساسياً ضمن استراتيجية شاملة سيتم تنفيذها تدريجياً ضمن مبادرة "سبايس ريسورسز دوت إل يو" SpaceResources.lu المتعلقة بالتنقيب والاستخدام التجاري للموارد من الأجسام القريبة من الأرض (إن إي أو)، مثل الكويكبات.

وتنص المادة الأولى من مشروع القانون أن الموارد الفضائية يمكن تخصيصها وفقاً للقانون الدولي. وبهذا تصبح لوكسمبورغ الدولة الأوروبية الأولى التي توفر اليقين القانوني فيما يخص ملكية المعادن، والمياه والموارد الفضائية الأخرى التي يتم اكتشافها على وجه الخصوص على الكويكبات. ويستند القانون على نتائج دراسة حول النواحي القانونية والتنظيمية لاستخدام موارد الفضاء، أجرتها جامعة لوكسمبورغ تحت الإشراف العام من قبل الأستاذ الدكتور ماهولينا هوفمان، بالتعاون مع خبراء معروفين في قانون الفضاء في مجال قوانين وسياسات الفضاء المحلية والدولية، مثل الأستاذ الدكتور فرانس جي. فون دير دانك، والأستاذ الدكتور فابيو ترونشيتي والأستاذ الدكتور أندريه بروم.

وقال قال إتيان شنايدر، نائب رئيس الوزراء ووزير الاقتصاد في حكومة لوكسمبورغ، معلقاً: "يتماشى إطار العمل القانوني الذي وضعناه بشكل كبير مع معاهدة الفضاء الخارجي. ولا يشير قانوننا بأي شكل من الأشكال إلى القيام بتحديد أو التلميح بأي طريقة إلى السيادة على أرض ما أو على سطح جرم سماوي. وحيث أن إطار العمل القانوني يتناول فقط عملية تخصيص موارد الفضاء. ويؤكد قانون لوكسمبورغ الجديد التزامها الشديد بأن تصبح مركزاً أوروبياً لاستكشاف واستخدام موارد الفضاء".

جان لوي شيلتز هو الأستاذ الزائر في جامعة لوكسمبورغ ومحامي في القطاع الخاص. حيث قام بدور المستشار لحكومة لوكسمبورغ في وضع إطار العمل القانوني. وقال جان لويس شيلتز: "يعتبر مشروع القانون هذا قانوناً في غاية الابتكار. وهو يتكامل، في الوقت ذاته، في إطار العمل القانوني الدولي. وتبين لوكسمبورغ مجدداً أنه يمكن للابتكار من خلال القانون أن يكون دافعاً رئيسياً لانطلاق الابتكار من خلال التكنولوجيا وتحقيق نتائج مشجعة. وأنا فخور أن جامعة لوكسمبورغ كانت قادرة على المساهمة بهذا المشروع الثوري".

كما يرسي مشروع القانون أيضاً الأنظمة لترخيص بعثات الانتفاع من موارد الفضاء والإشراف عليها، التي تشمل كلاً من التنقيب عن هذه الموارد واستخدامها. وسيلزم لكل من يعتزم القيام بمهمة للاستفادة من موارد الفضاء، الحصول على ترخيص للقيام بذلك، لكل مهمة محددة يعتزم القيام بها. ويحدد النص ضرورة وجود كتاب بالالتزامات لأي مهمة، كالأنشطة التي سيتم القيام بها داخل أو خارج لوكسمبورغ، للسماح بالإشراف الحكومي على أنشطة المشغلين وتنظيم حقوقهم وواجباتهم. ومن المتوقع أن يدخل التشريع حيز التنفيذ في أوائل عام 2017.

وصرّح نائب رئيس الوزراء ووزير الاقتصاد، إتيان شنايدر قائلاً: "تواصل لوكسمبورغ، بالتزامن مع الخطوات المتخذة على الصعيد الوطني ضمن مبادرةSpaceResources.lu ، تعزيز التعاون الدولي لكي تحرز تقدماً في مشروع حوكمة مستقبلي وإطار عمل تنظيمي عالمي لاستخدام موارد الفضاء. ويتمتع هذا الموضوع بنطاق عالمي، ونشجع الدول الأخرى على الانضمام إلى هذه المبادرة لتسهم بتقدمها. ولقد بدأنا بالتحرك، حيث تتابع المزيد من الدول التطورات الجارية وتظهر اهتماماً ملموساً في التعاون".

علاوةً على ذلك، أعلن الوزير شنايدر أن المفاوضات جارية لإضفاء الطابع الرسمي على العلاقات مع حوالي 20 من الشركات ورواد أعمال من أوروبا وخارجها على حد سواء، حيث قال: "لقد أسست كل من ’ديب سبيس إنداستريز‘ و’بلانيتري ريسورسز‘، وهما شركتان أمريكيتان معروفتان لديهما طموحات مستقبلية للتنقيب واستخدام موارد الفضاء، بالفعل شركاتها التابعة الأوروبية في الدوقية الكبرى، حيث ستصبح لوكسمبورغ واحدة من المساهمين الرئيسيين في شركة ’بلانيتاري ريسورسز‘. وبدأت كلتا الشركتين بتعيين موظفين ذوي كفاءات عالية لبناء مضمون اقتصادي وتكنولوجي لترسخا تواجدهما في لوكسمبورغ".

يمكنكم تحميل مشروع القانون حول التنقيب واستخدام موارد الفضاء هنا.

صادر عن وزارة الاقتصاد في لوكسمبورغ

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني


Contacts

لاتصالات وسائل الإعلام:

وزارة الاقتصاد في لوكسمبورغ

بول زينيرز

هاتف: 74126-247 (352)+

الهاتف الجوال: 141 409 621 (352)+

البريد الإلكتروني: paul.zenners@eco.etat.lu

 

 

 

 

 





Permalink : http://me-newswire.net/ar/news/2706/ar

اللغة

الرابط الثابت : http://me-newswire.net/ar/news/2706/ar