مؤسسة الرعاية الصحية لمرضى الإيدز توجه تحية إجلال وتقدير إلى برودينس مابيل، ناشطة وداعمة شجاعة من جنوب أفريقيا في ذكرى رحيلها

ديربان، جنوب أفريقيا -يوم الخَمِيس 13 يوليو 2017 [ إم إي نيوز واير ]

(بزنيس واير): قالت لاريسا كلازينجا، المدير الإقليمي لشؤون السياسات والدعم الحقوقي - مكتب مؤسسة الرعاية الصحية لمرضى الإيدز "إيه إتش إف" في أفريقيا الجنوبية: "لقد فقدنا اليوم أسطورة عملاقة أمضت حياتها في مكافحة فيروس نقص المناعة البشرية ’إيدز‘ وداعمة نشطة لحقوق المرأة وإمكانية الحصول على علاج لفيروس نقص المناعة البشرية"، موجهة تحية إجلال وتقدير إلى برودينس مابيل، مديرة شبكة "بوسيتيف ويمنز نتوورك"، خلال إحياء ذكرى رحيلها المفاجئ يوم الاثنين الماضي الموافق 10 يوليو.

 

وأضافت كلازينجا: "برودينس، التي كانت صديقتي منذ فترة طويلة وشريكة في مؤسسة الرعاية الصحية لمرضى الإيدز (في الواقع كانت في منتصف شهر يونيو، تسير معنا في المؤتمر الدولي الـ21 لمكافحة الإيدز في ديربان)، كانت أيضاً من النساء الرائدات في جنوب أفريقيا عندما أصبحت واحدة من أولى النساء السود اللاتي كشفن علناً عن نتيجة إصابتهن الإيجابية بفيروس نقص المناعة البشرية عام 1992".

 

من جهتها، قالت هيلاري ثولار، مديرة البرنامج الإقليمي في الدولة، التابع لمؤسسة الرعاية الصحية لمرضى الإيدز في جنوب أفريقيا: "كانت برودينس ترفع أصوات جميع النساء، ولا سيما النساء المصابات بفيروس نقص المناعة البشرية. لقد شكّل رحيلها خسارة فادحة لنا".

 

وتتابع كلازينجا: "كانت مابيل عضواً مؤسساً في حملة الإجراءات العلاجية، وإحدى أولى النساء المثليات اللواتي رفعن قضية فيروس نقص المناعة البشرية بين المثليات عام 1995، وزعيمة رئيسية في الائتلاف المناهض للاغتصاب في حملة واحدة من أصل 9، وصوت هام في الكفاح من أجل حقوق المثليين في جنوب أفريقيا".

 

وتضيف ثولار: "ساعدت التضحيات والصراعات التي عانت منها برودينس مابيل الملايين في الحصول على علاج لفيروس نقص المناعة البشرية، وأطلقت حملة نشطة في نضالها من أجل تحقيق العدالة للأشخاص المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية، ورفعت صوتها بوجه العنف الممارس ضد المرأة ولم تتوقف أبداً عن تعليم النساء وإلهامهن ودعمهن حتى وافتها المنية. إنها بطلة حقيقية من جنوب أفريقيا وسنفتقدها كثيراً".

 

وفي معرض إرسال تعازيها إلى أسرة مابيل وإلى الشبكة النسائية الإيجابية، قدمت كلازينجا وعداً قائلة: "ستواصل مؤسسة الرعاية الصحية لمرضى الإيدز القتال حتى يتحقق حلم برودينس الذي يتمثل بإمكانية حصول جميع المرضى على العلاج".

 

للمزيد من المعلومات حول مؤسسة الرعاية الصحية لمرضى الإيدز، يرجى زيارة الموقع الإلكتروني التالي: aidshealth.org.

 

لمحة عن مؤسسة الرعاية الصحية لمرضى الإيدز ("إيه إتش إف")

 

تعتبر مؤسسة الرعاية الصحية لمرضى الإيدز "إيه إتش إف" أكبر منظمة غير ربحية لمكافحة الإيدز في العالم، وتوفر حالياً رعايةً و/أو خدماتٍ طبية لأكثر من 775 ألف شخص في 39 بلداً في جميع أنحاء العالم في كل من الولايات المتحدة الأمريكية، وأفريقيا، وأمريكا اللاتينية/الكاريبي، وأوروبا الشرقية، وآسيا.

 

إن نص اللغة الأصلية لهذا البيان هو النسخة الرسمية المعتمدة. أما الترجمة فقد قدمت للمساعدة فقط، ويجب الرجوع لنص اللغة الأصلية الذي يمثل النسخة الوحيدة ذات التأثير القانوني.

 


Contacts

الاتصالات الإعلامية لدى مؤسسة الرعاية الصحية لمرضى الإيدز في جنوب أفريقيا

"تيك نوت" لإدارة السمعة

كوازي نجوباني

هاتف: +27(0)315648338

البريد الإلكتروني: Kwazi@take-note.co.za

أو

لاريسا كلازينجا

المدير الإقليمي لشؤون السياسات والدعم الحقوقي - مؤسسة الرعاية الصحية لمرضى الإيدز في أفريقيا الجنوبية

البريد الإلكتروني: Larissa.Klazinga@aidshealth.org

أو

الاتصالات الإعلامية لدى مؤسسة الرعاية الصحية لمرضى الإيدز في أفريقيا

أولواكيمي جباداموسي

المدير الأول للعلاقات العامة والاتصالات – مكتب أفريقيا

البريد الإلكتروني: Oluwakemi.gbadamosi@aidshealth.org





Permalink : http://me-newswire.net/ar/news/4243/ar

اللغة
الوسائط المتعددة

Photos



Prudence Mabele at the Code Red March for access to treatment in Durban 2016. (Photo: Business Wire)

برودينس مابيل في مسيرة "كود رد" للمطالبة بالحصول على علاج لفيروس نقص المناعة البشرية في ديربان 2016. (الصورة مقدمة من قبل: بزنيس واير)

الرابط الثابت : http://me-newswire.net/ar/news/4243/ar